أبريل 29، 2014

معجم طب الأسنان الموحد ... The Unified Dictionary of Dentistry



معجم طب الأسنان الموحد
The unified dictionary of dentistry

أكدت الخبرات الميدانية والبحوث المرتكزة على البينات أهمية إتاحة المعلومات الطبية وتوصيل الرسالات الصحية، باللغة التي يتكلمها الناس ويتعاملون بها فيما بينهم، ويبثون بها همومهم، ويحلون بها مشاكلهم. كما أوضحت الدراسات المتعمقة ما سبق أن بينته الملاحظات البسيطة، من أن التعامل مع الناس باستعمال لغات أجنبية وغريبة عليهم، تفرض جواً من الغربة والجفوة بين من يقدم الخدمة وبين من يتلقاها، وأن الكثير من الالتباس والخلط يقع بين هؤلاء وهؤلاء، ويذهب ضحيته الكثير من الناس الذين كان من الممكن إنقاذ حياتهم، وتوفير كثير من أعباء المرض والعجز عليهم وعلى المجتمع، لو أننا حرصنا كمقدمين للرعاية الصحية على توصيل المعلومة إليهم باللغة التي يألفونها، والطريقة التي يفهمونها ويتمثلونها. 

وقد حدا ذلك بوزراء الصحة ف إقليم شرق المتوسط، ولاسيما وزراء الصحة العرب، وأن يتبنوا مبادرة اتحاد الأطباء العرب في أواخر الستينات من القرن الماضي، بإصدار المعجم الطبي الموحد   ومواصلة تحديثه، ثم أن يعملوا مع المدير العام لمنظمة الصحة العالمية على إنشاء البرنامج العربي للمنظمة، ثم أن يصدروا في اللجنة الإقليمية لشرق المتوسط قرارهم بضرورة التعليم باللغة الوطنية، ثم قرارهم بتخصيص نسبة مئوية من ميزانياتهم في منظمة الصحة العالمية لدعم التعليم والتثقيف باللغة الوطنية. 

وقد اضطلع المكتب الإقليمي، ثم استجابة لقرارات وزراء الصحة العرب، بمسؤولية إصدار المعجم الطبي الموحد   ثم تحديثه، إلى أن بلغ مرحلة الإخراجة الإلكترونية الأخيرة التي تشتمل على نيف ومئة وأربعين ألف مصطلح، فضلاً عما اشتق منه من معاجم تخصصية في طب الأسنان  والصيدلة    والتشريح   وغيرها. 

وفي ما يلي خلاصة الأسس التي جرى عليها في عمل هذا المعجم ولاسيما في الإخراجة الرابعة للمعجم الطبي الموحد وما تفرع عنه: 1-استعملت لفظة عربية واحدة مقابل التعبير الأجنبي، ولم تستعمل المترادفات إلا في ما ندر وعند الضرورة القصوى، فبذلك يتحقق توحيد المصطلحات. 2-إذا وجدت عدة مترادفات أجنبية للمفهوم الواحد لأسباب تاريخية، عمد إلى ترجمة أصلحها لتأدية المعنى. 3-استعملت الألفاظ العربية المتداولة أو التي سبق أن استعملها علماء العرب الأقدمون، إذا كانت تفي بالغرض العلمي، وإلا اجتهد في وضع لفظ جديد مناسب. 4-تم استعمال الكلمات الدخيلة "الأعجمية المعربة" حين اللزوم، ولاسيما حين يتعذر على المعجمين العثور على لفظة عربية تقابل اللفظة الأجنبية، أو يتعذر إيجاد لفظة عربية تفيد معناها بوسائل الاشتقاق المعروفة، أو حين تكون الكلمة العربية المقترحة أشد عجمة من الكلمة الدخيلة، أو يكون اللفظ مما اشتهر وشاع استعماله، أو يكون من الألفاظ التي اكتسبت صفة العالمية بدخوله كما هو في كل لغات العالم أو جلها. 5-حرص في استعراب الكلمة على أن توضع في صيغة يسهل جمعها والنسبة إليها والاشتقاق منها. 6-اعتبر المصطلح المعرب عربياً يخضع لقواعد اللغة العربية. 7-التزم في هذه الكلمات الدخيلة أو المستعربة أن اختيار اللفظ الأسهل من بين مختلف اللغات الأجنبية، ولا سيما اللاتينية والإنكليزية والفرنسية، لنقله إلى العربية بأخف ما يمكن على اللسان العربي، دون الالتزام لغة أجنبية واحدة. 8-على الرغم من أن المعجم قد ضبط بالشكل (التشكيل) ضبطاً يبعد اللبس، فقد أخذنا في الاعتبار صعوبة توافر الشكل في المطابع والمناسخ، فأكثر من استعمال الأحرف اللينة في الكلمات المعربة حتى لا يلتبس اللفظ. 9-ترجم أسماء الأجناس والأنواع في تصانيف الأحياء من حيوان ونبات وجراثيم ولم يتم استعرابها.

معجم طب الأسنان الموحد ( عربي - إنجليزي )
منظمة الصحة العالمية - المكتب الإقليمي لشرق المتوسط ، مكتبة لبنان ناشرون
الطبعة الاولى
2003
ISBN [Print]: 99-5333-468-4
تحميل المعجم:
http://applications.emro.who.int/dsaf/dsa563.pdf


The unified dictionary of dentistry ( English - Arabic )
World Health Organization. Regional Office for the Eastern Mediterranean; Librairie du Liban Publishers
Edition: 1st ed.
2003
ISBN [Print]: 99-5333-467-6

شارك الموضوع مع زملائك